هل ستختفي كورونا بعد أنْ حلق المغني التركي”كوراي آفجي” لحيتَه؟

0 125

عند ذكر اسم المغني التركي “كوراي آفجي” أول ما يتبدر إلى الذهن :

1- الوشم على ظهره” في شكل كتابة  والذي ترجمته ” الرجلُ الضاحكُ صوتُه”

2– اللحية و الشعر الطويلين:

المغني والملحن و  كاتب  كلمات الأغاني التركي “كوراي آفجي”  ،بعض أغانية ترجمت إلى اللغة العربية،ومنها أغنية “لا تبكِ يا عزيزي” ،أغنية “هل هذه هي عدالتك يا دنيا”،وأغنية ” لا أستطيعُ نسيانك” ،وأغاني  كثيرة  يعرفها الجمهور العربي و  ربما يحفظها ،وكما عرفه الجمهور بهذه الأغاني وغيرها عرفه أيضا بلحيته وشعره الطويلين والبعض الآخر عرفه بوشمٍ في ظهره على شكل كتابة.لكن جمهوره ومتابيعه تفاجئوا  يوم  أمس بشكله الجديد.

شارك المغني التركي صوره له عبر حسابع على الانستقرام ،وقدا بدا حليق اللحية  ،وقد أراد حسب قوله لفت الإنتباه إلى  خطورة وباء كورونا.  هذه المشاركة لقت صدى واسعا عند متابيعه .

وهذا نص منشوره على الانستقرام:

” حلقتُ لحيتي لأوجه الإنباه إلى حملة “إبقَ في المنزل”

مضى وقت طويل.

آخر مرةٍ حلقتُ لحيتي كان عمري 18  سنة.

ها أنا أتجاوز   خطوطي الحمراء وذلك لأجلكم.

الذي يريد أنْ يراني بلحيتي عليه أنْ يصبر لمدة أسبوع .

لا تقلقوا ،وقت قصير و أعود إلى شكلي القديم.

إذا أردنا العودة إلى موضوعنا ؛

أريد أنْ تستوعبوا أنّ الأمر جدي للغاية.

من أجل صحتكم و أحبائكم لا تخرجوا من المنزل.

مجرد إلتزامكم البيت لا يكفي ،لفترة حاولوا أنْ تتواصلوا مع أصدقائكم لكن فقط عن طريق الهاتف.

للذين يعملون في مثل هذه الظروف أعرف أنكم تولون إهتماما بالغا لأدنى شروط النظافة والتعقيم . ومع ذلك أرجوا منكم أن تنتبهوا.

نحن نعمل قدر الإستطاعة على أنْ نكون معكم عن طريق البث المباشر .

أتمنى أنْ نلتقي في أوقات سعيدة. إعتنوا بأنفسكم… إشتقت لكم كثيرا.

“إبق في المنزل”

وقد توالت التعليقات،ومنها :

“لكي نفهم أنّ الأمر جدي للغاية  كوراي آفجي حلق لحيته ،أكيد سوف نبقى في المنزل”

“الفيروس المدعو “كوفيد” لم يكن بنتظر أنْ نقوم بمثل هذه الحملة .  أسبوع فقط وتعود الحياة إلى سابق عهدها.شكرا لك كوراي آفجي”

“في الأيام التي كان فيها كوراي آفجي بلحيته كنت أخرج من المنزل بشكل عادي،أذهب إلى دكان البقالة.لكن الآن فهمت أنّ الأمر جدي للغاية لذلك قيدت نفسي إلى السرير.أنظروا ،يعني لو أنّ الرجل لم يحلق لحيته لكنا الآن واقعون في مصيبة كبيرة”.

تعليقات
تحميل...